جهات

عامل عمالة إنزكان أيت ملول يترأس اجتماعا موسعا لتدارس مشروع تهيئة الجماعة الترابية الدشيرة الجهادية

منبرالجهات

الجمعة 05 يوليوز2024

طبقا لمقتضيات المادة 20 من المرسوم التطبيقي للقانون 12-90 المتعلق بالتعمير وكذا المنشور الوزاري رقم 005 الصادر بتاريخ 17 يناير 1994 المتعلق بتصميم التهيئة، ترأس السيد إسماعيل أبو الحقوق، عامل عمالة إنزكان أيت ملول يوم الخميس 04 يوليوز 2024 بقاعة الاجتماعات بمقر العمالة، اجتماعا موسعا لمناقشة و تدارس مشروع تهيئة الجماعة الترابية الدشيرة الجهادية بحضور كل من السيد ممثل قائد الحامية العسكرية-منطقة الجنوب- و السيدة ممثلة وكالة مساكن و التجهيزات العسكرية و السيد رئيس الجماعة الترابية الدشيرة الجهادية و السيدة مديرة الوكالة الحضرية أكادير و السيدة المديرة الجهوية للإسكان و سياسة المدينة و السيد ممثل المفتشية الجهوية للتعمير و الهندسة المعمارية و إعداد التراب الوطني أكادير و السادة رؤساء المصالح الخارجية و الأمنية بذات العمالة.

افتتح السيد العامل هذا اللقاء التشاوري بكلمة أكد من خلالها أن انعقاده يأتي في إطار أشغال اللجنة التقنية المحلية لدراسة مشروع تصميم تهيئة جماعة الدشيرة الجهادية، واعتبر في ذات السياق أن هذا التصميم وثيقة تعميرية وتوجيهية ذات أهمية قصوى تستهدف تهيئة هذه الجماعة، وبالأحرى تهيئة الفضاءات الفارغة المتبقية رغم قلتها، والاستجابة قدر الإمكان لحاجيات الساكنة من خلال توفير مرافق عمومية وفضاءات ترفيهية، دون إغفال معالجة طلبات المواطنين المتعلقة بقطاع التعمير والبناء.

وأضاف عامل صاحب الجلالة على عمالة إنزكان أيت ملول قائلا أن أهمية الوثيقة التعميرية لجماعة الدشيرة الجهادية تتجلى في مدى تفعيل مقتضياتها بعد المصادقة عليها، في إطار من التنسيق الفعال بين جل المصالح المعنية و على رأسها مصالح جماعة الدشيرة الجهادية، التي ينتظر منها تحديد الأولويات على مدى عشر سنوات، مع الحرص على إنجاز البرامج المحددة بهذا التصميم من طرف كافة المتدخلين و الفاعلين الأساسيين، كل في مجال اختصاصه باعتبار أن هذه الوثيقة ملزمة للغير بما فيهم الخواص والعموم و تعد الأداة المرجع الضرورية التي يستند إليها في دراسة طلبات رخص إحداث التجزئات ورخص البناء و رخص التقسيم و في البرمجة السنوية المتعلقة بالعمليات الخاصة بالتجهيزات المزمع إنجازها كاقتناء الأراضي و إحداث الطرقات و الشبكات المختلفة و بناء المرافق الجماعية.

ومن جهتها، أكدت السيدة مديرة الوكالة الحضرية لأكادير أن التغطية الترابية والحضرية بلغت نسبة 83 في المئة وعرفت إصدار وخروج مجموعة من الوثائق القطاعية التي تكتسي أهمية بالغة وكذا المصادقة على عدة تصاميم للجماعات الترابية بعمالة إنزكان أيت ملول كما تم موخرا تغطية جماعة الدشيرة الجهادية كاملة مما يستوجب توفر تصميم واقعي عملي ومنطقي يعتمد على استغلال الأرض بشكل متساو ي وعادل.
وبذلك تصبح اليوم عمالة انزكان ايت ملول بكل جماعاتها تتوفر على الاطار الضروري لبناء تنميتها بطريقة فعالة وناجعة واستشرافية لا مجال فيها لما عرفته خلال السنوات الماضية من جمود وارتباكات في تدبير المجال كان له اثر كبير على سير عملها جعل المواطنين غير راضين على مدنهم وقراهم.
وقد عرف الاجتماع تقديم مصالح الوكالة الحضرية لأكادير تقديم عرض قيم ومستفيض أبرز الدور الحيوي الذي تلعبه جماعة الدشيرة الجهادية وموقعها الاستراتيجي الذي تحتله على مستوى أكادير الكبير باعتبارها ملتقى للطرق المهمة والمهيكلة التي من شأنها المساهمة المباشرة والفعالة في نمو الجهة بتوفرها على مناطق اقتصادية مهمة كالشطر الجنوبي للمنطقة الصناعية تاسيلا، ليتم بعد ذلك فتح باب النقاش البناء و الهادف حول مجموعة من النقاط التي ظلت حبيسة الماضي الذي عرف مجموعة من الإكراهات السياسية و الاقتصادية و التي بدورها حالت دون تحقيق الأهداف المرجوة من ازدهار و نمو جماعة الدشيرة الجهادية.

ولهذا الغرض، وبعد إبداء جميع الفاعلين في هذا الاجتماع عن مجموعة من التفاصيل والآراء حول مختلف الإشكالات والعراقيل التي باتت تفرض نفسها على أرض الواقع، تم الاتفاق على مجموعة من الحلول الناجعة والطموحة التي من شأنها تسريع وثيرة مشروع تهيئة الجماعة الترابية الدشيرة الجهادية وطي صفحة الماضي والسير قدما وفق مقاربة تشاركية هادفة نحو طريق التنمية والازدهار والعيش الكريم المرجوين.

وفي الختام، أعرب السيد رئيس الجماعة الترابية الدشيرة الجهادية والسادة رؤساء المصالح الخارجية والأمنية عن امتنانهم وتقديرهم للجهود الجبارة المبذولة من طرف السلطات المحلية برئاسة السيد العامل في إطار إخراج مشروع التهيئة لجل الجماعات الترابية بعمالة إنزكان أيت ملول إلى حيز الوجود، تجسيدا للرؤيا الطموحة والمستشرقة لصاحب الجلالة، الملك محمد السادس نصره الله وأيده، لجعل أكادير الكبير منطقة ميتروبولية بامتياز تضاهي باقي المدن الكبرى بالمملكة المغربية الشريفة.

 

 

المنشورات ذات الصلة

المزيد من الأخبار جار التحميل...لا مزيد من الأخبار.