سياسة

هل سيتقاعد العثماني مبكرا ويعتزل السياسة بعد انتهاء ولايته؟

أفادت مصادر إعلامية، أن رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، “قرر” عدم الترشح لخوض الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، فهل سيتقاعد ام يعتزل السياسة بشكل كلي؟.

وكشف مصدر مقرب من العثماني أن هذا الأخير قرر عدم الترشح في أي دائرة خلال الانتخابات المقبلة، وذلك راجع لعدة أسباب.

وتتعدد أسباب رفض العثماني للترشح في الانتخابات، لكن أبرزها هي اكتفاؤه بخمس ولايات، رغبة منه في “إعطاء فرصة للشباب”.

وحسب نفس المصدر، فقد كان من المقرر أن يترشح العثماني بمدينة سلا، لخوض الاستحقاقات المقبلة، إلا أنه رفض خوض غمار الانتخابات، مشيرا إلى أن قيادات الحزب قد تحاول إقناعه للعدول عن موقفه والترشح في هذه المحطة الانتخابية لكن “لا أظن أنه سيتراجع عن قراره”.

يذكر أن سعد الدين العثماني يشغل، منذ 10 دجنبر 2017، منصب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، كما تولى منصب نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية (1999-2004) ومنصب الأمين العام للحزب (أبريل 2004-يونيو 2008) ثم منصب رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية ابتداء من 2008.

وانتخب نائبا برلمانيا بمجلس النواب لخمس ولايات متتالية ما بين 1997 و2016، وشغل منصب نائب رئيس مجلس النواب (2010-2011). ونائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع الوطني بنفس المجلس (2001-2002).

وفي المجال الحكومي، شغل العثماني منصب وزير الشؤون الخارجية والتعاون (2012-2013), ورئيسا للحكومة منذ أن عينه الملك محمد السادس يوم الجمعة 17 مارس 2017.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *