جهات

العاملات والعمال الزراعيون باشتوكة أيت باها يواصلون معركتهم بالاحتجاج رفضا للاعتداءات الجسدية و يحملون المسؤولية للسلطة المحلية

عبداللطيف الكامل

لا زال العمال والعاملات الزراعيون بالمجموعة “أزروا”يواصلون احتجاجهم وتنديدهم بما يطال العمل النقابي من تعسف وظلم من قبل إدارة المجموعة على خلفية الإعتداء الجسدي الذي تعرض له النقابي عبد الله بيبح من قبل حراس الشركة حيث كان هذا الحدث الشرارة التي أشعلت فتيل الإحتجاجات العارمة.
وواصل العمال والعاملات وقفاتهم الإحتجاجية التنديدية ضد هذا الإعتداء خلال هذا الشهر ،كان آخرها المسيرة الحاشدة التي نظمها المحتجون يوم الخميس 21 يناير2021،أمام مقر مجموعة أزورا بمنطقة تين منصور بجماعة إنشادن بإقليم اشتوكة أيت باها،بعدما تعرض العامل الزراعي المعتصم عبد الله بيبح لإعتداء شنيع من قبل حراس الشركة مما استدعى نقله على وجه السرعة إلى المستشفى.

هذا وحمل المحتجون في شعاراتهم المرفوعة المسؤولية الكاملة فيما حدث للسلطة المحلية لكونها تغاضت عن مختلف خروقات مجموعة أزورا،لاسيما بعدما نددت الإحتجاجات بها وأشارت إليها القواعد العمالية في بياناتها.
ومن ثمة أصر العمال والعمال على تنظيم مسيرة في اتجاه جماعة إنشادن بغاية تحميل السلطة المحلية تغاضيها عن كل الخروقات المرتكبة من قبل الشركة المذكور في حق النقابي المعتصم منذ أزيد من أربعة أشهر والمعتدى عليه من قبل حراسها بعد أصراره على الإعتصام رغم الأحكام القضائية الصادرة بشأن فك الإعتصام من أمام مقر الشركة.

و تجدر الإشارة إلى أن المسيرة الإحتجاجية والتنديدية لعمال وعاملات مجموعة أزورا حظيت بدعم ومؤازرة من قبل العديد من الجمعيات والمنظمات المدنية المدافعة عن الحقوق النقابية القادمة من مدن مجاورة من مدينة أكادير وإنزكان وأولاد تايمة،مؤكدة في بياناتها الصادرة في الوقت ذاته،دعمها لقرار النقابي عبد الله بيبح وحقه في الإعتصام المفتوح الذي بدأه منذ أزيد من أربعة شهور،بعد طرده من العمل بشكل تعسفي.

المنشورات ذات الصلة

المزيد من الأخبار جار التحميل...لا مزيد من الأخبار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.