جهات

تارودانت ..بسبب كوفيد 19 تمديد العمل بالإجراءات الاحترازية ل15 يوما

تنهي اللجنة الإقليمية لليقظة وتتبع الوضعية الوبائية بإقليم تارودانت الى كافة عموم ساكنة جماعة تارودانت، أنه نظرا  للتزايد المستمر وبشكل يومي في عدد الإصابات والوفيات جراء وباء كوفيد 19 بالنفوذ الترابي لهذه الجماعة، وبالنظر إلى الظرفية الصحية العصيبة التب بات يخلفها انتشار الفيروس، والتي تقتضي من الجميع توخي المزيد من اليقظة والحدر وتكثيف الإجراءات الوقائية والصحية للحفاظ على صحة وسلامة المواطنات والمواطنين، أنه تقرر يوم 06 دجنبر 2020، اتخاذ التدابير الاحترازية للوقاية والحد من انتشار رقعة وباء كوفيد- 19 وهي كالتالي:

1 – إلزامية التوفر على رخص التنقل الإستثنائية بين جماعة تارودانت وبين أقاليم المملكة، وكذا بين جماعة تارودانت والجماعات التابعة لنفوذ تراب اقليم تارودانت، إلا لاسباب مهنية أو إنسانية (طبية مبررة)، لمدة 15 يوما قابلة للتمديد.

2- إغلاق الحمامات والقاعات الرياضية والحدائق والساحات العمومية وملاعب القرب والفضاءات المخصصة للالعاب الترفيهية للأطفال بجماعتي تارودانت وأيت إيعزة.

3 – اغلاق المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية واسواق القرب بجماعتي تارودانت وأيت إيعزة على الساعة التاسعة ليلا، لمدة 15 يوما قابلة للتمديد.

4 – منع التتبع التلفزي للمقابالات الرياضية لمدة 15 يوما قابلة للتمديد، خاصة كرة القدم، بكافة المقاهي المتواجدة بالجماعات التابعة لإقليم تارودانت، تحت طائلة المتابعة القانونية في حق أرباب المقاهي المخالفين.

5- السماح بممارسة الأنشطة الرياضية بالقاعات الرياضية في حدود 50 في المائة من الطاقة الإستيعابية مع إحترام التدابير الوقائية والصحية تحت طائلة المتابعة القانونية في حق المخالفين أصحاب القاعات الرياضية.

6- استمرار تطبيق المسطرة القانونية في حق الأشخاص المصابين ب كوفيد-19 الخارقين لتدابير الحجر الصحي على مستوى مدينة تارودانت وباقي جماعات اقليم تارودانت.

7- المراقبة القانونية الصارمة لإحترام إلزامية ارتداء الكمامة الصحية، وزجر كل الأشخص غير الحاملين لها.

ويسري مفعول هذه التدابير إبتداء من يوم الاثنين 07 دجنبر 2020.

هذا وتهيب اللجنة الإقليمية لليقظة والتتبع بالمواطنات والمواطنين، المزيد من اليقظة والاحتراز، والعمل على احترام التدابير المشار اليها أعلاه، والانخراط التام والفعلي في المجهودات المبذولة من طرف السلطات العمومية، الرامية إلى الحد من تفشي الفيروس.

كما تذكر على مواصلة تفعيل اجراءات المراقبة والحزم، في حق كل شخص تبت اخلاله بالإجراءات الاحترازية المذكورة أعلاه.

المنشورات ذات الصلة

المزيد من الأخبار جار التحميل...لا مزيد من الأخبار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.