مختلفات

فضيحة تهز جنوب أفريقيا.. ثمانية ملايين دولار مقابل بقعة أرض وهمية في نيويورك

قالت وزيرة العلاقات الدولية والتعاون في جنوب أفريقيا، ناليدي باندور، إن صرف جنوب إفريقيا حوالي ثمانية ملايين دولار لشراء بقعة أرضية في نيويورك، غير موجودة في الواقع، هو “عار وطني”.

وأوضحت باندور، في معرض ردها على سؤال بالجمعية الوطنية لجنوب إفريقيا، قائلة “هذا عار على بالنسبة لبلدنا. ولهذا السبب التجأنا إلى العدالة لاستعادة مبلغ 118 مليون راند (حوالي 8 ملايين دولار)”.

وأضافت أن وزارتها أدركت أن “118 مليون راند لم تفد في اقتناء أي شيء، مما دفعنا إلى فتح تحقيق”، معربة عن أسفها لأن “الأموال العامة لجنوب إفريقيا لم تستخدم بشكل صحيح”.

وبعد أن أشارت إلى أن الحكومة قد اتخذت عدة خطوات لتصحيح المشكلة، سجلت الوزيرة أن المدير العام للوزارة، كغابو ماهواي، قد وضع تحت التوقيف الاحتياطي.

وفي دجنبر 2019، تم إرسال بعثة لتقصي الحقائق من قبل نواب برلمانين جنوب إفريقيين إلى نيويورك، تم على إثرها الكشف بأن البقعة الأرضية التي كان من المقرر أن تحتضن مبنى دبلوماسيا لجنوب إفريقيا لا وجود لها.

وخلص تقرير اللجنة إلى أنه تم دفع مبلغ 118 مليون راند على أساس تصريح كاذب للوزارة.

المنشورات ذات الصلة

المزيد من الأخبار جار التحميل...لا مزيد من الأخبار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.