جهات

مؤسـف : أسرة الطفل أيوب المقتول لم تقدر على تأدية مصاريف دفن ونقل جثمان إبنهم الضحية

في واقعة مؤسفة يندى لها الجبين والتي عرت عن واقع الفقر والهشاشة التي تعيش فيها أسرة الطفل المقتول أيوب دي العشر سنوات ببلفاع اشتوكة أيت باها، لم تقدر عائلة الطفل الضحية منذ صبيحة اليوم على توفير مصاريف دفن ونقل جثمانهم إبنهم ضحية الجرم الغادر الذي هز مشاعر المغاربة وفضح غياب التآزر الإجتماعي بين الأسر بالمنطقة وتغافل المنتخبين والمسؤولين عن أوضاع البلاد والعباد .

وحسب مصدر مقرب فقد وجد أب الضحية الذي يتحاوز السبعين سنة من عمره توفير مصاريف دفن ونقل جثمان إبنهم الراحل باتجاه مقبرة الدوار ببلفاع حيث استكملت العائلة الإجراءات القانونية بعد ساعات مند قدومهم صبيحة يومه السبت إلى مستودع الأموات، فيما عجزو عن توفير ماتبقى من ثمن نعش الفقيد “الصندوق الخشبي” الذي سيتم من خلاله نقل جثمان الضحية من مستودع الأموات في اتجاه مقبرة دوار الزنيبي ببلفاع ، حيث ينتظر أن تتم صلاة الجنازة بها على الطفل أيوب بعد لحظات من مساء يومه السبت .

وتعيش عائلة الطفل الضحية التي تضم 12 فردا أغلبهم قاصرون أوضاعاً مادية صعبة نظرا لعدم إيجاد رب الأسر لعمل قار وتزايد عجزه الجسدي نتيجة لتقدمه في العمر فيما كانت فعاليات من المنطقة قد قدمت مساعدات عينية يوم أمس للعائلة فيما تستدعي الوضعية الحالية للأسرة التفاتة مستعجلة من دوي القلوب البيضاء .

المنشورات ذات الصلة

المزيد من الأخبار جار التحميل...لا مزيد من الأخبار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.