صحة

اللقاح ضد كوفيد-19 بالمغرب.. الوسيلة الوحيدة للحد من انتشار الوباء

يقدم الدكتور سمير قدار، رئيس المنظمة غير الحكومية “سي. 3. إم” C3M، التي تتخذ من بروكسيل مقرا لها، والتي تضم أزيد من 500 كفاءة طبية لمغاربة العالم، في هذا الحوار، وجهة نظره حول التلقيح ضد فيروس كورونا، وإستراتيجية المغرب في هذا المجال وتكاثر نظريات المؤامرة والأخبار الكاذبة.

هل تعتقد أن اللقاح ضد فيروس كورونا سيضع حدا للوباء ؟

– “كوفيد-19” هو فيروس جديد لا نعرف عنه الكثير. وبالنظر لعدم وجود أدوية (مضادات فيروسية، مضادات حيوية…) ضد هذا الفيروس، يظل اللقاح الوسيلة الوحيدة الفعالة لمواجهة انتشاره.

بفضل التمويلات والاستثمارات الهائلة، انخرطت الكثير من مختبرات الأدوية في السباق للحصول على لقاح مضاد لـ”كوفيد-19″، الذي يعتبر أملا في تقليل عدد الإصابات والوفيات وكذا الخروج من الركود الاقتصادي.

ومع ذلك، ينبغي معرفة أن اللقاح، حتى لو كان فعالا للغاية، لا يضمن المناعة ضد الفيروس بين عشية وضحاها، لاسيما بالنسبة للأشخاص الضعفاء، المصابين بمرض مزمن أو الذين يعانون من نقص المناعة الخلقي.

من هذا المنطلق، يجب ألا نخفض مستوى حذرنا ويتعين الاستمرار في احترام التدابير الصحية الوقائية (التباعد الاجتماعي، نظافة اليدين، ارتداء الكمامة الواقية…) لعدة أسابيع.

ما هو تقييمك لعملية التلقيح ضد فيروس كورونا التي أعلن عنها المغرب ؟

– كان المغرب أول بلد في العالم يطلق حملة تلقيح مكثفة ضد فيروس كورونا بفضل الرؤية المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. وتعكس هذه العملية الحرص الملكي على حماية صحة المواطنين والحق في الحياة.

ويتعلق الأمر برؤية للمستقبل غايتها الخروج من الأزمة الصحية وضمان الانطلاقة الاقتصادية بعد هذه الفترة العصيبة.

يحدونا أمل كبير في أن يتمكن المغرب من السيطرة على تفشي الفيروس بفضل عملية التلقيح الوطنية هذه، وتدعيم اقتصاده وكذا مختلف القطاعات الأخرى المشلولة بسبب الجائحة.

نرحب أيضا بالإعلان عن إحداث منصة لإنتاج اللقاحات عالية التكنولوجية بطنجة، من أجل ضمان تزويد إفريقيا جنوب الصحراء والمنطقة المغاربية باللقاحات، وذلك بمجرد تحقيق المغرب للاكتفاء الذاتي في إنتاج اللقاحات.

وتندرج هذه المنصة، التي ستمكن أيضا من تطوير لقاحات “صنعت في المغرب”، في إطار سياسة المملكة الرامية إلى تدعيم تجذرها الإفريقي ومساعدة شركائها في القارة على مكافحة الوباء.

ما رأيك في الأصوات التي ترتفع للتشكيك في سلامة لقاح فيروس كورونا ؟

– لسوء الحظ، أدى وباء فيروس كورونا المستجد إلى تزايد نظريات المؤامرة والأخبار الكاذبة. هذا الفيروس شديد الخطورة، أولا لأنه شديد العدوى وينتقل بسرعة كبيرة، وأيضا لأنه في بعض الحالات يصيب المرضى بأشكال حادة من العدوى يمكن أن تؤدي إلى الوفاة. لكن على الرغم من ذلك، لا يزال هناك أشخاص ينكرون وجوده أو يقللون من خطورته.

وفي المقابل، بدأ المشككون في اللقاح، مؤخرا، يتساءلون عن فعالية اللقاح ويعبرون عن مخاوفهم إزاء آثاره الضارة المحتملة

أود أن أقول لهؤلاء الأشخاص إنه ينبغي علينا التحلي بالمسؤولية الجماعية، والثقة في الإجراءات التي تتخذها السلطات واللجان العلمية، قصد النجاح في عملية التلقيح وتجاوز هذه الأزمة الصحية.

وفي هذا السياق، أود أن أوضح أن هذه اللقاحات تم تطويرها من قبل أطباء وعلماء ذوي كفاءة ولا يمكن منحها إلا بعد سلسلة من التجارب السريرية والاختبارات التي تثبت سلامتها، ما ينطبق على اللقاح الذي تم اختياره من طرف المغرب لحملته التلقيحية.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *