أنشطة ملكية

الصحراء المغربية..القرار الأمريكي تتويج لمسيرة طويلة يقودها صاحب الجلالة

قال وزير الشؤون الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، إنه “إذا كان أحد يعتقد أن الرئيس الأمريكي الحالي استيقظ صباح يوم جميل وقال لنفسه فجأة إنه يجب عليه التوقيع على إعلانه، فإنه مخطئ”.

وأوضح بوريطة، في حوار صحفي مع أسبوعية “أوبسيرفاتور المغرب إفريقيا”، “أن القرار الأمريكي يأتي تتويجا لمسيرة طويلة يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، على الأقل منذ ماي 2018، من خلال الاجتماع الأول الذي عقده جلالة الملك مع مستشار الرئيس الأمريكي، جاريد كوشنر”.

وأشار بوريطة إلى أنه منذ ذلك الحين، “يتابع جلالة الملك شخصيا تطور هذا الملف. فقد بعث جلالته برسائل إلى الرئيس، وأرسل وفودا واستقبل آخرين. كما تم تبادل العديد من الرسائل الشفهية”.

وكان من الممكن أن يظل هذا القرار، يضيف بوريطة، في شكل “تغريدة بسيطة كانت ستنسيها بسرعة التغريدة الموالية. لكن جلالة الملك أصر على أن تكون لها قيمة قانونية، على مستوى الشكل والمضمون. لذا فقد استغرق الأمر وقتا للانتقال من التغريدة، التي كان من الممكن تفسيرها على أنها موقف شخصي لرئيس الولايات المتحدة، إلى الإعلان الرسمي الذي له قوة قانونية”.

المنشورات ذات الصلة

المزيد من الأخبار جار التحميل...لا مزيد من الأخبار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.